منتديات أحلام بنات


دوؤمـ هالطّـلة الحلوة....منكـِ صديـقتي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
الساعة
تصويت
هل توافقين على اغلاق المنتدى في الفترة الدراسيه ؟
نعم
39%
 39% [ 51 ]
لا
61%
 61% [ 81 ]
مجموع عدد الأصوات : 132
جديد المنتدى








المواضيع الأخيرة
»  قطع كيكة الشوكولاتة بدون البيض
الأربعاء ديسمبر 24, 2014 1:38 pm من طرف همسة وفاء

» آيس كريم ساندويتش
الأربعاء ديسمبر 24, 2014 1:33 pm من طرف همسة وفاء

» تخصيص ركن للصلاة
الإثنين سبتمبر 08, 2014 2:56 pm من طرف الامورة جهاد

» آسفه بنآت
الخميس أغسطس 28, 2014 10:55 am من طرف حياتي لله...♥♥

»  حاربي التوتر بالوسائل العشر التالية
الأحد يوليو 27, 2014 1:23 am من طرف الامورة جهاد

» تغيييييييييييييييييير
الأحد يونيو 29, 2014 3:45 pm من طرف الفراشة الزرقاء

» تحذير من ابطال 99
الثلاثاء يونيو 24, 2014 1:58 pm من طرف الملكة||s

» أنواع فرش المكياج و كيفية استعمالها
السبت يونيو 21, 2014 3:03 pm من طرف الملكة||s

» مجوهرات انيقه وعصريه ..
الأربعاء يونيو 18, 2014 4:50 pm من طرف الملكة||s


شاطر | 
 

 قصص واقعية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الملكة||s
عضوة جديدة
عضوة جديدة
avatar

عدد المساهمات : 32
نقاط : 1894
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 04/11/2013
العمر : 16
الجنس : انثى

مُساهمةموضوع: قصص واقعية    الخميس ديسمبر 26, 2013 4:20 am

السلام عليكم

جبتلكم قصص واقعية اتمنى تستفيدوا

أنا شاب فى مقتبل العمر... اتمنى ان أكون من قوافل التائبين الذين طالما تتحدث عنهم .أناعمرى يقرب من الواحد والعشرين وقصة توبتى غريبة جدا... وهذه هى وارجوا ان تقصها على من تحاضرهم عسى أن يجعل الله بها النفع للأمة. وأتمنى من الله رب العالمين الثبات على دينه.

كثيرا ما كان يتحدث الناس عني أني عبقرى مبتكر فى الأفكار. وأصبحت استغل كل هذا فى الحصول على الشهوات وبدأت بالفعل حيث لا اعلم من الإسلام شيئا الا قليلا مما فرضه علي العيش فى بلد اسلامى واختى الملتزمة التى كانت كثيرا ما تنصحنى وانا أولي هاربا منها...

كانت كلماتها لا تنال مني إلاالسخرية والغريب فى توبتى أن اسباب المعصية هى نفس أسباب التوبة. قد كنت مدمنا لجميع الشهوات ولا تتخيل ذنبا الا وقد فعلته... قد كنت حقا ظالما لنفسى... هذا اقل تعبير عن حالتى بل هو اشمل تعبير لأن الله ثد ذكره حين وصف العصاة ، كنت مدمنا لغرف الدردشة Chat وكانت تحتل اهتماما كبيرا من شهواتى خاصة انا كنا نتحدث عن ما حرم الله وكنت اجد معها متعة غريبة... لا ادرى لماذا ؟؟

ذات يوم تعرفت على فتاه من امريكا ، كانت فى عمر العشرين متزوجة ولها ولد جميل... تعرفت عليها صدفة.. قالت لى ما اسمك قلت لها اسمى : محمد " ما كدت ان أن أقول تلك الكلمة الا ووجدتها طارت من الفرح وتقول لى اذن انت مسلم. حقا انت مسلم لا اصدق اريد ان اعرف عن الإسلام الكثير ارجوك لا تتركنى كما تركونى ارجوك لدى الآف الأسئلة التى اود ان أسألها ارجوك... قلت فى نفسى يالها من تعيسة تطلب الإسلام من ابعد واحد عنه... ربنا يستر

ولكنى شعرت بها حقا... اول مرة فى حياتى اعيش لحظة اهتم فيها بأمر دينى اول مرة اعيش فيها لهدف... شعرت بإحساس آخر... اغلقت كل من اتحدث معهم من الفتيات الساقطات... غريبة، لأول مرة فى حياتى اترك شهوتى لأجل شىء... حتى الآن لا اعلم هذا الشىء ... لا اعلم منه الا اسمه الإسلام ... وقلت لعلها تسألنى واجيب مع يأسي التام على قدرتى على الإجابه ... وبالفعل قالت لى ما الإسلام... قلت لها من فضلك ثانية واحدة. دخلت على مواقع اسلامية... وظللت ابحث عن كل سؤال تسأله حتى أنى نجحت فى الإجابه على معظم الأسئلة...

قالت لى من هى عائشة... قلت لها عائشة ؟؟؟!!! كنت لا اعلم عنها... ظللت ابحث عنها فى المواقع الإسلامية.. وبينما انا ابحث اشعر بحماس ورغبة غريبة فى مساعدتها... قلت لها اختى انتظرينى ايام سأرسل لك كتابا وغيره يعلمك ما الإسلام... لا تتصور مدى سعادتى من كلمة اختى... اول مرة فى حياتى انادي فتاة بكلمة اختى...

الله!!! اختى... لأول مرة اشعر بالطهارة... حتى ذرفت عيناي ... وما نمت ليلتى... ظللت اسأل اختى عن بعض الأسئلة التى سألتنى اياها ( هل الحجاب فريضة ؟؟ وغير ذلك )... ذهبت للمكتبة لشراء كتاب وقبل الذهاب فوجئت انى لا املك من الأموال الاقليلا... قلت ماذا افعل... كنت اشعر ان الموت يسابقنى لها ويجب ان اكون اسرع منه لها قبل ان تموت وتدخل النار... لأول مرة احدث نفسى بهذه اللهجة... تعجبت من نفسى... ذهبت لأحد أصدقاء السوء كان غنيا جدا واقترضت منه مبلغا... كنت انوى ان لا ارده ولكن بعد التزامى رددته لعلمى بأهمية رد الدين والحمد لله... واشتريت لها كتابين قرأتهما قبلها... وكنت طليقا فى الإنجليزية، شعرت بأن هذا الدين عظيم ..واشتريت لها زيا اسلاميا جميلا مثل الزى الذي ترتديه اختى لعلمي بصعوبةالحصول على هذه الأزياء الإسلامية هناك واشتريت لها مصاحف قرآن للغامدى والعجمى... وارسلت كل هذا بالبريد السريع الدولى ليصل فى اقصر فترة ممكنة...

وبالفعل وصل اليها ... وقرأت الكتابين... وقالت لى هذا ما كنت اريد... ماذا افعل لكى ادخل فى الإسلام... حينها لا تتصور ما حدث لى بكيت كثيرا كثيرا... وذرفت دموعي فقالت لى لما تبكى... فقد كانت تسمعنى وكنت اتحدث معها بالمايك... قلت لها لأن ميلادى مع ميلادك... ما فهمت معناه... ولكنى اخبرتها ان تردد الشهادتين وتذهب لتغتسل... كنت قد سألت عن هذا لهذه اللحظة... لا تتصور وهى تردد بعدى " اشهد ان لا اله الا الله وان محمد رسول الله" وكأنى ارددها معها لأول مرة ... فلا اتذكر انى قد قلتها قبل ذلك... وقالت لى ما معناها... فأخبرتها ان انه لا يوجد اله غير الله فى الكون وان محمدا رسول الله وظللت اتطرق فى شرحها ولكن العجيب انى لا أدرى ما هذه الكلمات... وانا اشرحها كل هذه المعانى كانت غائبة عنى ... ايقنت ان هذه الكلمة لها معانى عظيمة...

ثم قالت " محمد قل لا اله الا الله وضحكت " قلتها وانا ابكى من سعادتى ابكى بكاءا مريرا ... ثم قلت " قولى يا أختى محمد رسول الله " فقالت وضحكت بسعادة وقالت محمد الآن وجدت حياتى... لقد كنت محطمة وقلبى كسير حاولت الإنتحار خمس مرات وكان زوجى ينقذنى... ولكنى الآن اشعر بسعاده غامرة واشعر انى وجدت نفسى ووجدت سعادتى ... قلت لها اذن انتِ ولدتِ هذه الليلة... قالت حقا نعم... قلت لها وانا كذلك وحكيت عليها قصتى وكيف كنت مسلما بالإسم فقط... والآن اشعر بأنى ولدت من جديد... قالت: الآن فهمت ميلادى مع ميلادك " ثم قالت اذا " ردد وقل لا اله الا الله ياأخى " قلت لها نعم لا اله الا الله رب العالمين" وضحكت وشعرت بأنى أسلمت من جديد ، قامت واغتسلت واتفقنا ان نتقابل بعد 30 دقيقة سمعت المؤذن لصلاة الفجر... فقمت توضأت كنت لازلت اذكر الوضوء من المدرسة ودخلت مع الإمام ... وذرفت عيناي بالدموع شعرت بلذة غريبة كانت الذ بكثير من هذه اللذة التى كنتأتذوقها مع الشهوات... لذة الإيمان حقا ان له لذة غريبة.

عدت اليها واخبرتنى من هى عائشة وظللت اتعلم منها عن عائشة وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم تخيل ان اتعلم الدين ممن كنت سببا فى اسلامها وهي عمرها فى الإسلام لحظات، شىء غريب جعلنى اذرف دموعي كثيرا ووجدتها غيرت اسمها المستعار لعائشة، وبعد يومين فوجئت باسلام زوجها وسموا ابنهم احمد ... بكيت بكاءا شديدا... وحمدت الله كثيرا... أه لا استطيع ان اصدق انى سبب فى اسلام ثلاثة انفس يأتون يوم القيامة فى ميزان حسناتى ... وانا ليس لي من الإسلام شىء... منذ ذلك الحين ظللت اتعلم عن الإسلام الكثير ووجدت فى مكتبة اختى التى تزوجت قبل اسلامها واسلامى بإسبوع... وظللت اقرأ وأقرأ واتعلم ووجدت حالى ينصلح شعرت بلذة الصلاة ولذة العبادة وتركت كل شهواتى وكل اصدقائى الفاسقين فى بلديوفى العالم كله وكل حين اردد " اشهد ان لا اله الا الله وان محمدا رسول الله " وابكي وابكي... وفرِحت بذلك امى... وقالت حقا " كل شىء وله اوان " قلت لها صدقت يا أمى...

وتحولت من البحث عن فاسقة او لعوب لاتحدث معها او اقابلها... الى البحث عن كل من يريد الإسلام ويريد ان يعرف عنه شىء... تخيل فوجئت بالكثير بالكثير يريد المعرفة عن الإسلام ..وكلما عرفت احدا ارسلت له نفس الكتابين ونسخة من القرآن الكريم... حتى اسلم على يدى ثلاثة آخرين اثنان من امريكا وفتى من بريطانيا... وفرحت بذلك كثيرا... وكانت ام احمد تساعدنى فى الحديث معهم... حتى انها اقنعت اختها بالإسلام... والحمد لله رب العالمين ...

واخيرا لا استطيع ان اخبرك عن مدى سعادتى بالإسلام انا اسلمت مع هؤلاء حقا لقد اسلمت معهم... وعلمت ان الدعوة فرض عين فى ظل هذا الانفتاح وكون العالم كله قرية صغيرة... فيجب على المسلمين العمل لدينهم الذى طالما ظلموه وهو اغنى الأغنياء عنهم... ونحن افقر الفقراء اليه ...

تحولت دفة حياتى تماما اصبح كل همى الدعوة الى الله... والعمل له ...وارجوا من الله رب العالمين ان يرحمنى وان يييسر لى ويثبتنى... اتعلم يأخى والله ان الدعوة الى الله رزق يسوقه الله الى العبد... وانى أشعر انى مرزوق فى الدعوة رزقا غريبا اشعر ان رزقي واسع فى هذا الأمر ... اللهم وسع ارزاقنا... وارجوا ان تحكي قصتى هذه لمن يسمعونك عسى الله ان يرزقهم النفع والفائدة...

واعتذر على الإطالة بالرغم ان هذا لا يحمل معشار ما تحمل خواطرى من مشاعر... ولكن الكلمات تعجز عن وصف ما انا فيه من السعادة... وجزاكم الله خيرا

.

.

.

في ليله من أجمل ليالي كل فتاه في ليله عرس هذه الفتاه

حصل ماهو غير متوقع صعدت الأم وأخذت تساعد ابنتها في ارتداء فستانها الأبيض

وحانت وقت الزفة والفتاه واقفة بجوار عريسها أخذت تقول لأمها أنها لاترى شيئا

أين الناس؟؟ أين الحضور؟؟

لا أرى شيئا أصبحت الأم تهدأ ابنتها ونصحتها أن تقرأ بعض آيات القران

ربما يكون بسبب التوتر ولكن من غير جدوى .

فأخذت العروس تبكي وتقول إنها لاترى كل ماهو حولها ظلام أمسكت الأم

بيد ابنتها وصعدوا إلى غرفه العروس ومعهم عريسها لقد حاولوا تهدءتها

وجميع من في القاعة في ذهول ودهشة ماالذي حصل؟؟ ماذا جرى؟؟وكثر الهمس والجدل حتى نزلت الأم وآخذت تخبر الحضور بأن ابنتها لاترى

وطلبت من الحضور أن يتوضأ فربما أصيبت ابنتها بعين حاسده

واستجاب الحضور رأفة ورغبه في مساعده العروس

ولكن العروس لم تسترد بصرها وأصر العريس على تكمله مراسم الزواج

وهو مصمم على الاحتفاظ بها بالرغم من حالتها

وهكذا أخذت الفتاه تتردد على الأطباء والشيوخ

حتى في يوما من الأيام سمعت عن شيخ جيد ذهبت إليه قال لها أنها مصابه بعين قويه

لا تذهب إلا بموت صاحبها أو بمعرفته واخذ أثرا منه

ومرت السنين واستسلمت العروس لحالتها وأنجبت أطفالا


وفي يوم من الأيام استيقظت من نومها وهي ترى

أول ما فكرت أن تفعله ركضت إلى الهاتف حتى تبشر والدتها

أجاب أخيها: الو.

قالت : أريد أمي لقد أبصرت

لقد أبصرت اخبر أمي إني أبصرت.

فقال أخيها وهو مختنق بغصة الم:

لقد توفيت والدتنا هذاالصباح.


سبحان الله جميع الحضور قد توضأ إلا الأم

ولم يخطر في بال احد انه يمكن من شده إعجاب الأم بابنتها أن تحسدها.....

,

,

,

قصة جميلة إقراءها يمكن تنفعك
قديما و في أحد قرى الهند الصغيرة،كان هناك مزارع غبر محظوظ لاقتراضه مبلغا كبيرا
من المال من أحد مقرضي المال فيالقرية. مقرض المال هذا – و هو عجوز و قبيح –
أعجب ببنت المزارع الفاتنة، لذا قدمعرضا بمقايضة.

قال: بأنه سيعفي المزارع من القرض إذا زوجه ابنته. ارتاع المزارعو ابنته من هذا
العرض. عندئذ اقترح مقرض المال الماكر بأن يدع المزارع و ابنتهللقدر أن يقرر هذا
الأمر. أخبرهم بأنه سيضع حصاتين واحدة سوداء و الأخرى بيضاء فيكيس النقود، و
على الفتاة التقاط أحد الحصاتين.

1. إذا التقطت الحصاة السوداء،تصبح زوجته و يتنازل عن قرض أبيها

2. إذا التقطت الحصاة البيضاء، لا تتزوجه ويتنازل عن قرض أبيها

3. إذا رفضت التقاط أي حصاة، سيسجن والدها
كان الجميعواقفين على ممر مفروش بالحصى في أرض المزارع، و حينما كان النقاش
جاريا، انحنى مقرضالمال ليلتقط حصاتين. انتبهت الفتاة حادة البصر أن الرجل التقط
حصاتين سوداوين ووضعهما في الكيس. ثم طلب من الفتاة التقاط حصاة من الكيس.

الآن تخيل أنك كنت تقفهناك ، بماذا ستنصح الفتاة ؟
إذا حللنا الموقف بعناية سنستنتج الاحتمالاتالتالية:

1. سترفض الفتاة التقاط الحصاة

2. يجب على الفتاة إظهار وجود حصاتينسوداوين في كيس النقود و بيان أن مقرض
المال رجل غشاش.

3. تلتقط الفتاة الحصاةالسوداء و تضحي بنفسها لتنقذ أباها من الدين و السجن.

تأمل لحظة في هذه الحكاية،إنها تسرد حتى نقدر الفرق بين التفكير السطحي و التفكير
المنطقي. إن ورطة هذهالفتاة لا يمكن الإفلات منها إذا استخدمنا التفكير المنطقي
الاعتيادي. فكر بالنتائجالتي ستحدث إذا اختارت الفتاة إجابة الأسئلة المنطقية في الأعلى.

مرة أخرى،ماذا ستنصح الفتاة ؟
حسنا ‘ هذا ما فعلته الفتاة:

أدخلت الفتاة يدها في كيسالنقود و سحبت منه حصاة و بدون أن تفتح يدها و تنظر إلى
لون الحصاة تعثرت و أسقطتالحصاة من يدها في الممر المملوء بالحصى ، و بذلك لا
يمكن الجزم بلون الحصاة التيالتقطتها الفتاة.

"يا لي من حمقاء، و لكننا نستطيع النظر في الكيس للحصاةالباقية و عندئذ نعرف لون
الحصاة التي التقطتها" هكذا قالت الفتاة، و بما أن الحصاةالمتبقية سوداء، فإننا سنفترض
أنها التقطت الحصاة البيضاء. و بما أن مقرض المال لنيجرؤ على فضح عدم أمانته ‘ فإن
الفتاة قد غيرت بما ظهر أنه موقف مستحيل التصرف بهإلى موقف نافع لأبعد الحدود
الدروس المستفادة من القصة:

هناك حل لأعقدالمشاكل، و لكننا لا نحاول التفكير. اعمل بذكاء و لا تعمل بشكل مرهق.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصص واقعية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أحلام بنات :: القسم الأدبي :: | قـسم ـالقـصص و ـالروـآيـآت ო~-
انتقل الى: